أشرف وزير الشباب و الرياضة، السيد سيد علي خالدي، رفقة مستشار رئيس الجمهورية مكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، السيد نزيه بن رمضان، على تكريم المتفوقين حاملي شهادات الدورة التكوينية ، في إطار اختتام فعاليات الملتقى الوطني حول مشروع "قادة الشباب"، بالشراكة بين وزارة الشباب و الرياضة و الكشافة الإسلامية الجزائرية لدعم و ترقية الشباب 

و قد أكد  السيد الوزير خلال اختتام هذا الملتقى على أن تنمية قدرات الشباب وتعزيز مهاراتهم القيادية يشكل "أهم محاور" المخطط الوطني للشباب, ما يجعل منهم "شركاء أساسيين" في تسيير الحياة العامة والسياسية .و ان مشروع المدربون الشباب تحت شعار "الغد كأنه الآن"  أن المخطط الوطني للشباب يعتبر الشباب والمجتمع المدني "حالة سيادية بامتياز وشريك أساسي في تسيير الحياة العامة والسياسية",  و "أهم محاوره هي تنمية قدرات الشباب و تعزيز مهاراتهم القيادية".

وأضاف أن تسليم مشعل القيادة للشباب هو "قرار تبناه رئيس الجمهورية عقيدة ووضعته الحكومة حجر زاوية في معركة البناء والتغيير واتخذته وزارة الشباب والرياضة برنامجا ونهجا قويما".

واعتبر في السياق ذاته أن القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية اتخذت من هذا القرار مشروعا سيكون --حسبه-- "مشتلة القادة الشباب" من شأنها ترسيخ دورهم  في المجتمع و جعلهم استثمارا  "مربحا" في مواهبهم و طاقتهم الخلاقة.

كما ثمن السيد الوزير   اختيار موضوع "مشروع القادة الشباب" كونه يلامس معطيات "واقع الانفتاح الكوني", حيث أصبح المجتمع المدني --كما أضاف-- في "حاجة ماسة" إلى بروز جيل جديد من القيادات يعتمد على الابتكار وإعادة هندسة المؤسسات المدنية وتفكيك البيروقراطية على أساس "القيادة النموذج ".

من جهته, أكد القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية, عبد الرحمن حمزاوي, أن هذه الدورة التدريبية, التي مست أزيد من 100 شاب جاؤوا من كافة الولايات, كدفعة أولى تؤكد أن الشباب الجزائري "واعي بمصلحة الوطن وقادر على صناعة التغيير", وأن التدريب هو "عامل هام" في قطاع الشباب وبات مفهوما عالميا تراهن عليه الدول.

كما جدد السيد حمزاوي, "عزم" الكشافة الإسلامية على "دعم" توجه الدولة في تحقيق الأولويات على المستوى المحلي و الوطني.

بدوره دعا مستشار لدى رئيس الجمهورية, مكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج, نزيه برمضان, إلى مواصلة العمل على مثل هذه الدورات التدريبية للقادة الشباب لأنها --حسبه-- هي "التغيير الحقيقي الذي يوصلنا إلى النقلة النوعية التي ننتظرها من الجزائر الجديدة".

كما ذكر أيضا أن "الغرض الكبير المستقبلي لرئيس الجمهورية هو توحيد المجتمع المدني", وأن المرصد الوطني للشباب الذي تم تفعيله مجددا بموجب مرسوم تنفيذي سيصدر قريبا في الجريدة الرسمية, سيصبح "آلية حقيقية للتغيير الإيجابي" وستكون الكشافة الإسلامية في "قلب" هذا المرصد.

 

  

  

  

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كلمة وزير الشباب والرياضة، السيد سيد علي خالدي ، في إطار اختتام فعاليات الملتقى الوطني حول مشروع "قادة الشباب" بالشراكة بين وزارة الشباب والرياضة والكشافة الإسلامية الجزائرية لدعم وترقية الشباب.

 

 

 

كلمة القائد العام للكشافة الجزائرية السيد عبد الرحمن حمزاوي، لوسائل الإعلام الجزائرية، في إطار اختتام فعاليات الملتقى الوطني حول مشروع "قادة الشباب" بالشراكة بين وزارة الشباب والرياضة والكشافة الإسلامية الجزائرية لدعم وترقية الشباب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملخص النشاطات و الحمالات التحسيسية عبر الشواطئ

لمديرية الشباب و الرياضة لولاية  تلمسان  

شاهد كل الفيديوهات

 

 

الأخبار باستمرار